السبت، 7 نوفمبر، 2015

أطماع القراصنة تفوق إتساع البحور ...

أطماع القراصنة تفوق إتساع البحور ...




خالص العزاء للدولة الفرنسية في ضحايا الحادث الإرهابي الذي شهدته عاصمة النور قبل ساعات ؛ ويتمني كل عربي وكل مسلم أن تتجاوز فرنسا هذا المصاب الأليم سريعا ؛ وان تدرك الحكومة الفرنسية أن هذه هي ضريبة تدفعها الدول ذات التاريخ والقيم الأخلاقية والدينية في عالم أصبحت تسوده الفوضي والإضطرابات بفعل سياسات تحض علي إسقاط الإنظمة الشرعية بمنطقة الشرق الأوسط ؛ وخلق فراغ سياسي وأمني في تلك الدول ؛ وتفريغ البلدان من مواطنيها وتحويلهم إلي لاجئين ؛ وهذا هو الحال في ليبيا وسوريا والعراق ؛ و هو ما تسعي له قوي سياسية غاشمة في مصر ولبنان ؛ ويجب أن تخرج الدولة الفرنسية من هذه المأساة بقناعات ويقين راسخ أن ما أقدمت عليه الولايات المتحدة والمملكة المتحدة من إحداث ما أسمته بالفوضي الخلاقة بغية شرق أوسط جديد حصاده مر وبغيض ؛ وأنهما الجناة الحقيقيون لكل أرهاب يغتال الحضارة والإنسانية ؛ ويكسر طموحات الشعوب في حياة آمنة مستقرة ؛ كما انه يجب علي الدولة الفرنسية أن تؤمن أن المؤامرة تستهدف تقويض الحل السياسي في سوريا ؛ ويعمل علي تكبيل الإدارة الفرنسية تجاه أطماع تلك الدول في لبنان التي تدخل حاليا في معترك نزاعات طائفية لإحداث الفوضي (ووضع التتابع الزمني للأحداث موضع البحث والتحليل) ؛ وإعادة تقسيم المنطقة بالكامل ؛ إن فرنسا الحرة عليها دور رائد بالمنطقة بل في القارة الأوروبية ضد هذا الطوفان الإرهابي ؛ والسياسات الإجرامية لبعض الدول التي تتاجر بحقوق الإنسان والحريات ؛ وتعمل علي تمويل الإرهاب ودعم الحركات الإنفصالية ؛ وتعضيد الفاشية الدينية .. 



إن ماحدث في سيناء ولبنان وفرنسا وما سيحدث هو حلقات متصلة من إرهاب هو في حقيقته إرهاب دولة صاحبة معايير غير أمينة وغير عادلة ولا تليق بدولة تطلق علي نفسها القوة الأولي في العالم ؛ وهذا ما حذرت منه في المقال أدناه عقب سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء قبل أيام . 

  عمياء بصيرتكم ... عرجاء عدالتكم ... بلهاء صناديقكم السوداء
    


          
         "ملف أسود داخل الإدارة الأمريكية أسمه شرق أوسط جديد ؛ فوضي خلاقة تخلق وضعا سياسيا وإجتماعيا وإقتصاديا يتلائم مع أحلام الهيمنة والتوسع لدولة بلا تاريخ وبلا هوية .. دولة أرهقتها حضارات عريقة لما أسمته بالعالم القديم ؛ وفي الطريق تغتال أحلام الشعوب بل تغتال الشعوب ذاتها ؛ ليس مهما كم من الضحايا يتساقطون مهما جنسياتهم أو دياناتهم علي جدران أطماعهم ؛ وكم من حضارات تندثر في غياهب أحقادهم ؛ وكم من قيم إنسانية ودينية تتهاوي أمام بشاعة جرائمهم فهذه هي بشارتهم وكبريات خديعتهم فيما أطلقوا عليه النظام العالمي الجديد ؛ وعلي الدول العريقة صاحبة التاريخ أن تستفق وتنتبه وتتصدي للدولة صاحبة النظام السياسي الراعي للإرهاب في العالم ؛ فالأمر لن يقتصر علي شرق أوسط جديد بل سينال ما أسموه بالقارة العجوز ومنها إلي البلقان ؛ وتيقنوا أن أطماع القراصنة تفوق إتساع البحور". 


بينما تستعيد المنطقة العربية الكثير من إتزانها ؛ حوار ليبي ليبي جاد نحو إختيار رئيس توافقي وتدعيم الجيش الوطني الليبي لإنهاء حالة الفراغ السياسي والأمني وتوحيد الجهود في الحرب ضد الإرهاب ... عاصفة الحزم أيضا توشك علي الإنتهاء بعد إقرار الشرعية في اليمن السعيد ؛ والقضاء علي المد الإيراني فزاعة النظام الأمريكي في المنطقة العربية ... سعي حثيث للخروج من الأزمة السورية بحل سياسي يضمن عدم تكرار التجربة الليبية المريرة من توغل تنظيم داعش إلي قلب الأمة العربية في ظل فراغ سياسي وأمني يكتسب شرعية الأمر الواقع ... وعن مصر حدث ولا حرج وحدة عربية فاعلة ؛ وإعادة صياغة للتوازونات الدولية بالمنطقة ؛ وإكتساب إعتراف عالمي بشرعية النظام السياسي بعد سقوط الخونة والعملاء ؛ وتدعيم الجيش المصري وصياغة قدراته بما يتناسب مع معطيات المرحلة الراهنة ؛ وبما يمنح للمنطقة العربية درعا قويا فاعلا ومؤثرا لحماية مقدراتها... بينما كل هذا الحراك الإيجابي تكشف الإدارة الأمريكية عن وجهها القبيح ونواياها الخبيثة في إستغلال حادث سقوط طائرة روسية فوق سيناء لإجهاض الجهود المصرية في سبيل الدفاع عن الهوية العربية وإقرار السلام العالمي ؛ وإيضا محاولة لكسر الطموح المصري في بناء وضع إقتصادي جديد يضمن حد أدني من الرفاهية لهذا الشعب الذي عاني لسنوات طويلة ليس لسوء إداراته المتعاقبة بقدر ما هو جراء تدخل أمريكي سافر لزعزعة الأستقرار بالمنطقة ؛ وبث عوامل الفرقة والشتات ؛ وخلق حركات إنفصالية إرهابية ودعم قوي غير شرعية مناهضة لأنظمة الحكم تحت ستار شعارات زائفة من تداول السلطة وحقوق الإنسان وحماية الأقليات.  


إن الإدارة الأمريكية التي لا تمتلك حدا أدني من الأخلاقيات والقيم هي التي ساهمت وبشكل مباشر في دعم حركة طالبان الإرهابية ؛ وهي التي خلقت ومولت تنظيم القاعدة الإرهابي ؛ وهي من عضدت تواجد تنظيم داعش الإرهابي ومازالت تمنحه دعمها من سلاح ومعلومات ؛ فهي الإدارة الراعية للإرهاب ؛ وهي الإدارة التي تستخدم الجماعات الإرهابية في بسط نفوذها علي العالم القديم لطمس الهوية التاريخية ؛ ووأد القيم الأخلاقية والدينية والعودة إلي عصور الجهل والرجعية والهمجية  ؛ ويجب علي دول القارة الأوروبية والأسيوية أن تدرك أنها ليست بمنأي عن هذه البلطجة الأمريكية وعليكم مراجعة ما يحدث بمنطقتنا العربية والإنتباه لما يحاك لكم وليس المشهد السوفيتي منكم ببعيد ؛ فهذه الدولة هي التي فككت دول الإتحاد السوفيتي العتيد بالأمس واليوم تسعي إلي تقويض دور الدولة الروسية الدولي وإنهاكه بعدما تعرت حقيقة دورها المشبوه في سوريا واليمن وليبيا والعراق وغيرها من الدول المنكوبة ؛ وعلي الدول الأوروبية خاصة أن تدرك أن حجم خسائرها البشرية من جنود خارج حدود أوطانهم ؛ وأن آلة الحرب التي تدور بكل تكلفتها الباهظة وما تجنيه شعوبها من كراهية وعداء هو فقط لصناعة قوة واحدة في العالم غير عادلة وغير أمينة علي الأمن والسلم العالميين .


إن الإدارة الأمريكية التي تحاول عزل مصر اليوم وحصارها إقتصاديا مستبقة التحقيقات بطرح إسقاط الطائرة الروسية بفعل عمل إرهابي ؛ لا تتحدث عن كيفية مكافحة الإرهاب أو آلية تبادل المعلومات لدرأ هذا الإرهاب ولكنها تتحدث عن القصور الأمني متناسية أن طائرة البطوطي التي سقطت علي حدودها أقلعت من مطاراتها ؛ وأنه كان عملا إرهابيا إجراميا لم تستطع الإجابة علي من فاعله إلي اليوم رغم مرور ستة عشر عاما وأشاعت فكرة حقيرة عن إنتحار الطيار الشهيد لكونه ردد بعض الأدعية الدينية في بداية رحلته ؛ وإن الإدارة الأمريكية البائسة التي تعتبر أن شرم الشيخ غير آمنة هي نفسها الدولة التي أختطفت من مطاراتها ثلاث طائرات دفعة واحدة ضربت البنتاجون وبرجي التجارة العالميين قبل أربعة عشر عاما ... بلهاء هي صناديقكم السوداء ..!


إن الإدارة الأمريكية التي تعلن أنها تمتلك أدلة أن هناك عملا إرهابيا وراء سقوط الطائرة الروسية فوق شرم الشيخ ؛ هي الإدارة المارقة عن الشرعية الدولية و التي إدعت أن لديها معلومات مؤكدة بأن صدام حسين يملك أسلحة دمار شامل لتخلق لنفسها مبررا أخلاقيا وسياسيا لإنتهاك وإسقاط دولة بحجم العراق وتفكيك جيشها القوي ؛ ثم أعلنت للعالم كذب إفتراءاتها وإدعاءاتها بعد أن تورطت الدول الأوروبية معها في حرب لم تجن من ورائها غير آلاف الضحايا ؛ ودولة مدمرة لا تستطيع أن تتعافي أصبحت مصدرا ومرتعا للإرهاب الدولي ؛ وهو السيناريو المكرر في سوريا وليبيا واليمن . 

عشرة أشهــــر تراجعون الإجراءات الأمنية في مطار شرم الشيخ
ونقول للإدارة الأمريكية إننا لن نتبني مذهب المؤامرة من قبل إدارتكم في إسقاط الطائرة الروسية فوق شرم الشيخ ؛ أو في توقيت إعلانكم عن وجود دلائل علي سقوط الطائرة بفعل عمل إرهابي والذي يتزامن مع زيارة الرئيس المصري إلي العاصمة البريطانية ؛ ولكننا علي يقين من دعارتكم السياسية في إستغلال الحادثة لعودة المنطقة العربية إلي ما قبل الثلاثين من يونيو 2013 ؛ وبعث الحياة لمخططكم الإجرامي في تقسيم الشرق الأوسط علي نحو يخدم أطماعكم وتوسعاتكم ؛ فعلي أرضنا نزلت الأديان السماوية وفي أرضنا يسكن الأنبياء ؛ وفي أرضكم دفن عتاة المجرمين ممن نفتهم المملكة المتحدة قبل مئات السنين عندما إختارت هذه الأرض منفي لهم للتخلص من شرورهم ؛ وعلي أرضنا الطاهرة ومن قبل الميلاد  بسبعة آلاف عام كنا نزرع ونحصد ونشيد الحضارات والمعابد ؛ وعلي أرضكم قبل مئات السنين كنتم تقتلون سكان البلاد الأصليين وتدمرون الإنسانية وتحاولون خلق الهوية وهو ما تكررونه اليوم علي أرض فلسطين ؛ إن دموع التماسيح التي سالت من أعينكم علي إيلان كردي وأنتم قاتلوه الحقيقيون لم تدمع من أجل محمد الدرة و إيمان حجو وحسن المناصرة وغيرهم من الأبرياء الذين يدفعون ثمن عدالتكم العرجاء .


إن إستباق التحقيقات في حادثة سقوط الطائرة الروسية والترويج المريب لفكرة أن هناك عملا إرهابيا كان وراء الحادث الأليم ليفضح تواطؤ الإدارة الأمريكية للنيل من الدولة الروسية ؛ وعرقلة المسيرة العربية الناجحة والمصرية خاصة ؛ فإن مجرد عدم إفصاحكم عن معلومات لديكم قبل الحادثة هو ذاته جريمة تنبؤ عن عهر مبادئكم وزيف عقيدتكم ومتاجرتكم بدماء الأبرياء لتحقيق مخططاتكم التوسعية والإستعمارية .

الدولة المصرية لن تسقط ؛ والمنطقة العربية لن تكون فريسة لأطماعكم سيسقط زيفكم وستتحطم مخططاتكم ؛ وسينتفض العالم الحر ضد نخاستكم مهما طال الزمن ؛ وستحصدون الكراهية كنظام سياسي يرعي الإرهاب ويتبني نظما فاشية مستبدة تمهد له الطريق نحو عالم ملئ بالعنف والعنصرية ..


       عمياء بصيرتكم .... عرجاء عدالتكم .... بلهاء صناديقكم السوداء
                                                                                                #حافظوا_علي_مصر