الأربعاء، 1 يوليو، 2015

جوهر القضية يا سيادة الرئيس .......

جوهر القضية يا سيادة الرئيس .......


                         ليس من أجل سيناء المرتوية بدماء فلذات أكبادنا ؛ وليس لمرارة الألم تعتصرنا علي الشهيد البطل هشام بركات الذي أغتالته الأيدي الآثمة ؛ ليس لجراح تغتالنا كل يوم علي مئات الشهداء الشرفاء الذين سقطوا منذ ثورتنا المباركة في 30 يونيو ؛ وليس برا وعطفا للأمهات الثكالي الذين أبتلت وسائدهم بدموع القهر علي فراق الأبناء ؛ وليس للوعة تجتاحنا علي زوجات فقدن الأمن والفرحة والحياة بسقوط أزواجهن شهداء في معركة الأمل ؛ وليس عطفا وشفقة علي من فقدوا الأب والأخ وباتوا بين عشية وضحاها أيتاما بلا راع أوسند ؛ وليس كبرا ونرجسية سياسية بأننا كنا علي حق يوم أنتصرنا لهذا الوطن ؛ وحرمنا الأخوان الأنجاس من تقرير مصائرنا وتدمير حاضرنا ومستقبلنا ؛ وليس غيرة علي وطن نعشقه بكل نبض القلب رغم قسوة الأيام ورغم لحظات المعاناة ......



جوهر القضية أعمق يا سيادة الرئيس ؛ جوهر القضية عشناه معك حلما وأملا يخرج من غياهب الظلام ودوامات الجهل يسطر فجرا منيرا يمنح الأرض الجدباء حياة جديدة ؛ يمد أنهارا تشق صدورا تمحو ما خلفته سنوات اليأس والإهمال ؛ عشنا الحلم معك سيادة الرئيس حقيقة وعملا ؛ نظرنا حولنا لنري الخراب في بلدان شقيقة فآمنا كما لم نؤمن من قبل بقدرات جيشنا وزدنا معه فخرا وعزة وكرامة ؛ فنحن شعب الجيش المنتصر ؛ نحن الدولة التي عهدها الله سبحانه وتعالي بالأمن والأمان .....



 جوهر القضية سيادة الرئيس أنك الرئيس الرمز وأنت الرئيس الحلم وأنت الرئيس الأمل وأنت الرئيس الذي أعاد لمصر كرامتها وعزتها ؛ أغضب سيادة الرئيس ودع بركان غضبك يحرق كل الخونة والمجرمين والمتآمرين والمتواطئيين والمقصرين ؛ أغضب سيادة الرئيس وأستثر بركان غضبك قاتلهم يعذبهم الله بأيدينا ويشف صدور قوم مؤمنين قبل أن يغتالوا الحلم ؛ ويقتلوا في نفوسنا الأمل ؛ أغضب سيادة الرئيس وواصل التحدي ولتذهب كل دول البلطجة السياسية وكل مكائد الحريات وزيف أقنعة حقوق الإنسان والمتشدقين بها من النخاسين والقوادين وتجار الحروب إلي الجحيم ؛ ولتعلو معك وبك قيمة حقوق الوطن ... والوطن قبل الجميع وفوق الجميع ؛ أغضب سيادة الرئيس وأضرب وأضرب قبل أن يسكن اليأس وجدان الوطن ؛ أغضب قبل أن يهاجمنا طوفان الإنكسار ؛ أغضب سيادة الرئيس ولنكن فعلا وليس ردا للفعل ........



أغضب سيادة الرئيس وملايين الشعب من خلفك ؛ ورب السماء والأرض يرعاك .. يحفظك .. ويبارك خطاك ؛ فلم ولن يخيب رجاء الشعب فيك يوما وهذا عهدنا بك وقواتنا المسلحة الباسلة .